للاتصال بنا، أرسل رسالة الكترونية الى

almesih@posteo.net

جميع مراسلاتنا مشفرة وسرية تمامًا

موقع "المسيح" لا يحتفظ بحقوق التأليف والنشر

لديك حرية ارسال موادنا الى من تشاء من دون طلب المال بالمقابل او تبديل المحتوى بأية طريقة

  • Grey Facebook Icon
  • Grey YouTube Icon

ما هي النعمة؟ رومى 1:1

سوف نبدأ بدراسة الرسالة إلى أهل رومية، وهي الرسالة في الكتاب المقدس التي توضح لنا الطبيعة للنعمة أكثر من أي

 

رسالة إخرى باستثناء الرسالة إلى الغلاطيين. فكل هذه الرسالة تدور حول فكرة النعمة وكيف نحصل على النعمة وكيف نستخدم النعمة وما معنى النعمة في حياتنا--وهذا الموضوع بالذات هو الفرق الرئيسي الذي يجعل المسيحية مختلفة اختلافا شاسعا عن كل الأديان الأخرى التي جات في بال الإنسانية على مر التاريخ.

 

والأساس لمفهوم النعمة هو هذا: كيف يمكن للإنسان أن يتخلص بدون أن يستحق الخلاص؟ كيف يمكن للإنسان أن يدخل فرح الله، يدخل المحضر المقدس لله، يدخل السلام الأبدي والمحبة الأبدية وصورة غير مكسورة للحياة لزمن لا تحصى، بدون أن يفعل شيئا؟

 

والجواب لهذا يوجد في الكلمات الأولى من رسالة الرومية، حين يكتب بولس: "المدعو والمفرز". بولس يسمي يفسه بهذه الأسماء، إنه المدعو والمفرز لله. الله اختاره. الله قد التزم نفسه لأن يفعل الخير لبولس، والخير فقط. الله نظر إلى بولس وقال في قلبه، "هو بتاعي، هو ليس يتيم الآن، أنا أبوه، وسوف أجعل كل الأمور في حياته أن ينتج الخير لبولس."

 

وفي تلك الساعة، بولس وارث الخلاص بدون أن فعل شيئا. لم يأخذ الخلاص لأنه أقرأ الكتاب المقدس. لم يأخذ الخلاص لأنه أعطى المال للمساكين. لم يأخذ الخلاص لأنه كرز بالإنجيل. بالعكس، وارث الخلاص من أبوه، الذي قد تبناه لأن الله أحببه.

 

وأنت، يا إبن المسيح، أنت، يا مسيحي، يا مدعو الله، يا مفرز لإنجيله، لم تستحق الخلاص، بل الله قد اشتراك بدم يسوع على الصليب، ولن يرتد عنك. ولذلك السبب، لا تخاف. لا تخاف. لا يوجد شيئا في هذه الحياة التي يستطيع أن يعارضك. أنت مش مهزوم أو مهزومة في رسالة الله في حياتك--أعرف أن العائلة بتاعتك مش عايزة، مش عارفين الإنجيل. أعرف أنهم يرفضوك--أنا كذلك عائلتي رفضتني عندما أصبحت مسيحي. ولكن أنت مش مهزوم ومش مهزومة، ولماذا؟

 

لأن هذا اليوم، وكل الأيام، تأتي بنا إلى السماء. كل يوم يقربنا من الوجه المبتسم الفرحان ليسوع. يالا نخاطب أنفسنا بذلك الحق--كل يوم نتقرب من الله، ولذلك فالهزم لا يوجد لي.

 

ولو أنت مش مسيحي، اسمع إليّ: مش لازم تحمل الخطايا بتاعتك. مش لازم. لا تحتاج إلى أن تحمل الخطايا وتموت فيهم. تعطي حياتك للمسيح، ترحب بسيطرته الكاملة على حياتك، وتعيش. ترحب بالروح القدس في قلبك وتصبح إنسان جديد بدون خطيئة وفرحان في الحياة مع الله.

 

بإسم سيدنا المسيح، سيد الأسياد وملك الملوك ورب الجنود، آمين.

 

Share on Facebook
Share on Twitter
Please reload